أمين عام حزب الحرية: الصهيونية و آل سعود أضلع الفتنة الطائية في شرق الأوسط

‹‹وكالة أنباء تستر››

صرح أمين عام حزب الحرية المحسوب على الإصلاحيين في إيران ، ‹‹أن مركز الفتنة الطائفية في شرق الأوسط تتشكل من ضلعين متقاربياً أحدهم الكيان الصهيوني والضلع الأعمق نظام آل سعود ، وطالما يتواجد في شرق الأوسط أمراء مبتدي الخبرة أمثال آل سعود لا نرى خيراً في المنطقة ››، على حد قوله .

وحول تنفيذ حكم الإعدام بحق الإرهابي نمر باقر النمر قال ‹‹مجيد محتشمي›› لوكالة تسنيم الإيرانية :‹‹ أن التيار الوهابي مدير الدفة في نظام آل سعود منزعج تماماً من انتصار الثورة في إيران وحاول إن يبرز العداوة والبغضاء للنظام المقدس في إيران ››، حسب قوله .

وأضاف مجيد محتشمي الأمين العام لحزب الحرية الإصلاحي في إيران ،‹‹ إن النظام السعودي يحاول منذ سنين اضعاف الثورة الإسلامية في إيران، حيث يبيع هذا النظام يومياً ١٠ ملائين برميل من البترول ودعم العراق في حربه الثمان سنوات ، كما حرض قطر والكويت والأردن لمساعدة صدام حسين على حربه ضد الجمهورية الإيرانية ›› حسب قوله .

واتهم مجيد حشمتي حكومة المملكة العربية السعودية بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة ، حيث قال : ‹‹النظام السعودي ومن خلال عائدات بيع البترول يشن الحرب على أطفال اليمن ويدعم الجماعات الإرهابية في العراق وسوريا لقتل الشيعة ››، حسب قوله .

وحول قطع العلاقات الديبلوماسية السعودية مع النظام الإيراني قال الناشط الإصلاحي مجيد حشمتي :‹‹ نحن لدينا التجربة في قطع العلاقات الديبلوماسية من قبل اعظم البلدان الاوروبية في فترة الحصار ، لكن في النهاية رأينا طابور الدول الاوروبية مع سفرائهم مطأطئن الرؤوس في بلدنا ››، بحسب قوله .

واتهم الإصلاحي أمين عام حزب الحرية في إيران مجيد حشمتي المملكة العربية السعودية بالضلوع في الهجوم على السفارة السعودية بالعاصمة طهران ، حيث قال : ‹‹يجب على المسؤولين في الدولة أن يتابعون مسببين هذا الهجوم كي يبين للجميع ضلوع النظام السعودي في خلق هكذا ازمات سياسية بالمنطقة›› ، على حد قوله .