ظاهرة «بيع الأطفال قبل ولادتهم» في إيران تطفو على السطح

ظاهرة «بيع الأطفال قبل ولادتهم» في إيران تطفو على السطح

كشفت شهيندخت مولاوردي مساعدة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة، عن ظاهرة بيع الأطفال قبل ولادتهم في إيران لأسباب معيشية، مؤكدةً ارتفاع عدد بيع الأطفال في رحم الأم قبل الولادة.

وأضافت مساعدة روحاني أن هنالك عوامل رئيسية تجعل المرأة الإيرانية أن تضطر إلى بيع الطفل وهو في رحمها وقبل ولادته، منها الفقر الإقتصادي، والفقر الثقافي، والإدمان، والمشردين في المدن الكبرى، وزواج القصري، وفقاً لما نشرته وكالة إيلنا الإيرانية.

وقالت شهيندخت مولاوردي «إذا كنا نريد حل هذه الظاهرة الخطيرة لبيع الأطفال قبل الولادة، فيجب على الحكومة حل المشاكل الاقتصادية ومكافحة الأدمان في المجتمع الإيراني».

وفي السياق ذاته، ذكرت فاطمة دانشور، رئيسة اللجنة الإجتماعية في مجلس الشورى البلدي في طهران، لـــ وكالة تسنيم للأنباء الإيرانية في تقرير مبسوط حول بيع الأطفال في العاصمة الإيرانية طهران، أن أكثر الأطفال الذين يولدون في مستشفيات جنوب طهران يتم بيعهم بأسعار تتراوح بين المئات ألف تومان إلى مئتي ألف، أي ما يعادل 35 إلى 50 دولار إمريكي.

وأضافت فاطمة دانشور أن أكثر الأطفال الذين ولدوا من أمهات مدمنات في شوارع طهران مصابون بأمراض عديدة منها الأيدز، وأنه يتم استغلال تلك الأطفال للتسول في شوارع المدن الكبيرة.

Like what you read? Give وكالة أنباء تُستَر a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.