مسؤول إيراني: العمل السعودي في الهجوم على السفارة الإيرانية بصنعاء بدء لعبة خطيرة

‹‹وكالة أنباء تستر››

صرح عضو لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي بالمجلس الإيراني ، ‹‹ أن عمل آل سعود في الهجوم الصاروخي على السفارة الإيرانية باليمن بداية لعبة خطرة تكون عواقبها وأثارها سلبية على هذه الحكومة ، وطالب حكومة روحاني متابعة هذا الملف من خلال مجلس الأمن الدولي ›› حسب تعبيره.

قال ‹‹سيد حسين نقوي حسيني›› عضو اللجنة السياسية والخارجية في مجلس إيران ‹‹لوكالة تسنيم›› الإيرانية ، ‹‹ طبقاً للإتفاقيات الدولية سفارة كل بلد تعتبر أراضيها وأي إجراء او تعدي على تلك السفارة يعتبر التعدي على تلك البلد›› على حد قوله .

وأضاف سيد حسين نقوي حسيني ، ‹‹ إن ساسة آل سعود الجهله إما حقاً لا يفقهون ما يعملون ، أو في صدد خلق أزمة في المنطقة ››، بحسب تعبيره .

وأضاف عضو لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في المجلس الإيراني ، ‹‹ إن الهجوم الصاروخي على السفارة الإيرانية باليمن مخالف تماماً للمعايير الدولية ويجب على الطاقم الدبلوماسي الإيراني أن يتابع الموضوع بجدية عن طريق مجلس الأمن للأمم المتحدة ››، على حد قوله .

وعلق نقوي حسيني في حديثه على حادثة الهجوم على سفارة المملكة العربية السعودية بطهران والقنصلية في مدينة مشهد من قبل عناصر من حرس الثوري الإيراني ، ‹‹ نحن لا نؤيد الهجوم على السفارة السعودية في طهران ، ولكنه هذا العمل كان قرار وخطوة شعبية ››.

و أضاف ، ‹‹ لكن الهجوم على السفارة الإيرانية في اليمن عمل حكومي ويجب على الحكومة الإيرانية الرد بكل قوة لكي لا نشاهد تكرار مثل هكذا أعمال من قبل حكام آل سعود الجهلة ›› ، حسب تعبيره .

ومن جانبها، نفت قوات التحالف العربي إستهداف السفارة الإيرانية بالعاصمة اليمنية صنعاء ، في الوقت الذي أكد شهود عيان عدم شن غارات جوية من قبل التحالف العربي على الحي الذي تقع فيه السفارة الإيرانية .

وفي وقت سابق نشرت ‹‹ وكالة الأنباء السعودية ›› بياناً للتحالف العربي جاء فيه: “تود قيادة التحالف التأكيد أن قوات التحالف بعد المراجعة والتحقق ثبت كذب هذه المزاعم وأنه لم تُنفذ أي من العمليات في محيط السفارة أو قربها كما تأكد لقيادة التحالف سلامة مبنى السفارة وعدم تعرضه للأضرار”.