ما لا تعلمه عن العملاق الإيطالي ألدو ستيلا، أسطورة حراسة مرمى الزمالك

ألدو ستيلا، كان الإسم الأبرز في أرجاء ميت عقبة وأحد الأعمدة الأساسية لفريق الزمالك في الفترة من أواخر الخمسينات وبداي الستينات، حيث تمتع حارس مرمى الزمالك والمنتخب الإيطالي بمكانه خاصة في قلوب جماهير الزمالك بعدما ساهم في حصول الزمالك على أول بطولة دوري في تاريخة كلاعب وأول بطولة إفريقية أيضاً كمدرباً لحراس مرمى الزمالك.

ألدو أندريا ستيلا من مواليد 1930 لأب وأم إيطاليين، بدأ ألدو مشواره مع نادي لاتسيو الإيطالي وأثبت جدارته في قيادة فريق شباب لاتسيو حتى تم تصعيده للفريق الأول للاتسيو ليلعب معهم موسمين قبل أن ينطلق إلى نادي الزمالك في موسم 1957 بعد ترشيح من الكابتن محمد عبد اللطيف.

لم يأخذ ألدو وقتاً طويلاً حتى يتأقلم مع الفريق حيث نجح في تحقيق لقب كأس مصر 1957–58 في موسمه الأول مع الزمالك وفي الموسم التالي حقق الفريق إنجازاً تاريخياً بتحقيق ثنائية الدوري والكأس للمرة الأولى في تاريخ الفريق بقيادة مدرب الزمالك اليوغوسلافي إيفان، وكان ذلك هو لقب الدوري الأول للزمالك في تاريخه أيضاً وتوالت الألقاب على ألدو ورفاقه ليحقق الزمالك لقب الكأس للمرة الثالثة علىى التوالي في موسم 1959–60 والرابعة في موسم 1961–62

وخلال فترة تألقه مع نادي الزمالك حجز الشاب الإيطالي مكانه في تشكيل المنتخب الإيطالي وكانت له مكانة خاصة أيضاً في إيطاليا لدى الجمهور الإيطالي، وخاض ألدو العديد من المباريات التاريخية مع الزمالك أبرزها هي مباراة الزمالك وريال مدريد الأسباني إحتفالاً بمرور نصف قرن من الزمان على تأسيس نادي الزمالك.

ألدو ستيلا عل اليمين بجوار نبيل نصير وشريف الفار بعد إحدى مباريات الزمالك

وبعد إعتزال الحارس الإيطالي عانى الزمالك كثيراً لفترة من الزمن في مركز حراسة المرمى حتى جاء ألدو ستيلا مجدداً ولكن تلك المرة كمدرباً لحراس مرمى الفريق ويعد هو من وضع أسس حراسة المرمى في الزمالك بتلك الفترة ليساهم بشكل كبير في تتويج الزمالك بأول لقب إفريقي عندما حصد الزمالك لقب دوري أبطال أفريقيا لموسم 1984.